اليوم : Tuesday 02 September 2014

التسجيل في منتدى المرأة
عيد الفطر في الجزائر
آخر الأخبار - [ قراءة التعليقات ]

عيد الفطر في الجزائر

Publié le Tuesday 06 August 2013 15:53:52

يستعد العالم الإسلامي وكما جرت العادة كل سنة لاستقبال عيد الفطر المبارك بالتحضير له، ويتميز كل بلد عن الآخر بعادات وتقاليد في هذا اليوم ، والشعب الجزائري كباقي الدول الإسلامية يستعد لهذه المناسبة السعيدة بتحضيرات تمتد لأيام قبل حلوله.

التعليق على الموضوع

 

عيد الفطر في الجزائر

 

يتميز المجتمع الجزائري بتقاليد وعادات راسخة ورثها عن أجداده  في التحضير للمناسبات والأعياد، وبما أننا  في الأيام الأخيرة من شهر رمضان الفضيل  ولم تبقى تفصلنا عن يوم عيد الفطر سوى عديد الساعات أحببنا من خلال  مجلة دنيا  أن نعرفكم بأهم عادات الأسرة الجزائرية في التحضير والاحتفال بعيد الفطر.

 

 

التحضير لعيد الفطرعادة راسخة في الأسرة الجزائرية

 

يبدأ التحضير لعيد الفطر  في الجزائر بأيام قبله، حيث تعمد  ربات البيوت  إلى تنظيف منازلهن وتغيير  الأفرشة والأغطية أو الستائر  القديمة بأخرى جديدة تزين  بيوتهن يوم العيد، وكذا  تقمن بإعداد أشهى الحلويات التقليدية والعصرية التي تتباهى بها يوم العيد  ك"المقروط ، تشاراك ، العرايش وغيرها الكثير والتي  لا يكاد يخلو منها أو من أحدها بيت نهار العيد،  كما تخرجن لشراء ملابس جديدة ومميزة لهن و لأطفالهن .

وفي آخر يوم قبل العيد أي في التاسع من الشهر الفضيل والذي يكون يوم الشك  يبدأ العد التنازلي فنجد  الرجال خارجا يقتنون لوازم الاحتفال بهذه المناسبة كشراء اللوز والجوز، التمر والشكولاطة و السيدات في البيت  تسابقن الزمن لإنهاء إعداد أنواع الحلوى ، كما تحضرن إفطار شهي لتوديع آخر يوم من الصيام  ، فتجتمع الأسرة  وبعد آذان المغرب على مائدة الإفطار التي يزينها طبق الشوربة والبوراك إلى جانب أشهى  الأطباق الجزائرية الأخرى، داعين المولى عز وجل أن يتقبل منهم صيامهم وقيامهم ويغفر ذنوبهم وأن يعيده عليهم بالخير واليمن والبركات.

بعدها يتوجه الجميع صغارا وكبارا لمتابعة التلفزيون الوطني باهتمام و معرفة ما إذا كان اليوم التاسع والعشرون هو آخر يوم من الشهر الفضيل أم أنهم سيكملون الثلاثين فإذا أعلنت لجنة رصد الأهلة عن ثبوت رؤية هلال شوال نجد الجميع يهرع لإنهاء ما عليه من أعمال قبل العيد، وكما جرت العادة في الجزائر منذ القدم تقوم الأم أو الجدة بوضع الحناء للصغيرات اللواتي  يغمرهم  الفرح بقدوم العيد  والشوق للخروج باللباس الجديد ومعايدة الأهل والأحبة.

 

أجواء الفرحة و الاحتفال بيوم العيد

 

يستعد الجزائريون ومع بزوغ شمس العيد بالاغتسال لتأدية صلاة العيد ، فيسيرون إلى المساجد كبارا وصغارا نساءا ورجال بخطى ثابتة راجين من المولى أن يتقبل منهم سعيهم هذا، مهللين مكبرين  بوجوه تغمرها البسمة والفرحة بإتمام صيام الشهر الفضيل .

وبمجرد إنهاء صلاة العيد يتبادل  الجميع  في بيوت الله التهاني  مرددين عبارة "عيدك مبروك كل عام وأنت بخير" أو كما يعرف باللهجة الجزائرية "المغافرة" ، وعند عودتهم من المسجد تجتمع العائلة على مائدة الفطور التي تزينها مختلف أنواع الحلويات والبسمة ترتسم على كل الوجوه .

وتتجسد أجواء الاحتفال بهذا اليوم السعيد لدى الجزائريين من خلال تبادل الزيارات بين الأهل والأحبة  ونسيان الأحقاد والأوجاع ، كما يزهو العيد ببسمة الأطفال بالعيدية التي يحصلون عليها من الكبار كهدية في هذه المناسبة السعيدة .

كما يعتبر ثاني أيام العيد فرصة لتذكر الموتى في العائلات الجزائرية وزيارتهم في المقابر والترحم عليهم بالدعاء والصدقة .

ورغم اختلاف عادات وتقاليد المجتمعات الإسلامية في الاحتفال بعيد الفطر إلا أنه يبقى مناسبة سعيدة تدعو للاحتفال و الفرح  والتراحم لأن في  أعيادنا الإسلامية من المعاني الجميلة والمحاسن العظيمة مالا يوجد في أعياد الأمم الأخرى .

 

وهكذا نكون قد صورنا لكم ولو بشكل مبسط تحضيرات الأسرة الجزائرية لهذا اليوم ونقلنا لكم بعضا من أجواء عيد الفطر في الجزائر.

وختاما أقول لكم باسمي وباسم جميع الطاقم العامل في مجلة دنيا تقبل الله صيامكم وقيامكم وحسن عباداتكم وبارك عيدكم وأعادهم عليكم باليمن والبركات.

 


عيد الفطر في الجزائر sur facebook

مواضيع مماثلة آخر الأخبار

أنجلينا جولي النجمة الأعلى أجرا في هولييود

المقال السابقأنجلينا جولي النجمة الأعلى أجرا في هولييود

فتاة أكرانية تتحول إلى باربي بشرية

المقال التاليفتاة أكرانية تتحول إلى باربي بشرية
رأي القراء عيد الفطر في الجزائر

رايك في الموضوع


الاسم


البريد الالكتروني


التعليق

* التعليقات ستخضع لاشراف من الطاقم


مواضيع مماثلة

التسجيل
الغاء التسجيل
تاريخ ولادة طفلك
تاريخ أول يوم من العادة الشهرية
المرحلة الثانية:

يفترض أن يولد ابنك